Thursday, July 31, 2008

ليس في الامكان اوسخ مما كان

بعد مسلسل مهند ثم مسلسل يحي شاهدنا الحلقة الاخير من مسلسل ممدوح ابو اسماعيل
الفرق بس بينهم ان السالف ذكرهم مليانة حريم تحل من علي حبل المشنقة ورجالة قمرات ولا يوسف الصديق
اما مسلسلنا فمليء بالقتلي و الغرقي وامهات ثكالي ونساء ارامل و اطفال يتامي
لم اندهش لبرأة اسماعيل و حيثيات الحكم فهو تطور طبيعي للحاجة للوسخة
بداء من عام 2006 لما الامن المركزي كان بيجري خلف اهالي الضحايا بالعصي لتفريقهم من امام المستشفي علشان البية الشملول الوزير جاي, الناس دي ماتت يوم صدور حكم البرأة
احنا بقينا بلد بديل قاضيها ومواطنيها وحكامها
وتحياتي لمخرج المسلسل علي فكرة العبقري لاختيار موعد اذاعة الحلقة الاخيرة
فتوازت مع ماتش الاهلي و الزمالك اللي خرج في الناس في الشوارع وريالتهم شبر علي صدرهم يهللو للاهلي
طب ينعل ابوكو علي ابو الاهلي علي ابو الزمالك
وتقريبا كان حلقة مسلسل نور اللي مهند بيصالح نور في بيتهم اللي بيطل علي مضيق البوسفور
فاالاغلبية كانت قاعدة مبحلقة في الشاشة مستنية البوسة
الجدع ابن اسماعيل دة مغرق عبارتين لحد دلوقت يااخوانا
(السلام 95) و(السلام 98)
طيب يعني نتوقع السلام 2009
الجدع دة دلوقت في لندن .... حلو مش دي اللي نص المصريين اللي راحوها وقعو من البلكونات
هل نأمل سقوط ابو اسماعيل قريبا من التراسينة علي جدور رقبتة قادر يا كريم

العيب مش في القضاء ولا الحكومة ولا اي مسؤل
العيب علينا احنا بقي عندنا جيل مشوة من المصريين اغبي من السلحفة و احمر من الجحش
لا علم ولا ثقافة ولا نخوة ولا بقايا مخ حتي
اقصي احلامة بت يقفش فيها في الاتوبيس المكيف

طول ما الاجانب بيجو من اخر الدنيا علشان يشوفو راس نفرتيتي
والعربي بيجي علشان يشوف صدر دينا يبقي مفيش فايدة
لهواة السكر و الضغط والجلطات وكل امراض حرق الدم يشوف التالي
http://www.youtube.com/watch?v=KC6MrC1D03A

http://www.youtube.com/watch?v=Tc6RKZxG5jY&feature=related

Monday, July 21, 2008

بلد مزلقانات صحيح


اغلبنا سمع عن حادثة قطار مطروح واصطدامة باتوبيس سياحي

وللطرش اللي مسمعوش باختصار شديد

اثناء مرور القطارمطروح -الضبعة المكون من 4 عربات بمزلقان “فوكا” او فواكه محدش عارف اية الاسم الحقيقي

المهم المزلقان كان مغلق وفجأة اصطدمت سيارة نقل مسرعه بأتوبيس رحلات وسيارتين ملاكى و ميكروباص من الخلف مما أدى إلى اندفاعهم وتخطيهم للمزلقان واصطدامهم بالقطار وانقلاب 3 عربات منه.

وحسب اخر تقرير هناك 40 قتيل و 35 مصاب وطبعا انطلقت تصريحات المسؤلين المعتادة
ان تم انتقال كل القيادات الي موقع الحادث و 40 عربية اسعاف وان رئيس الجمهورية بيتابع الموقف بنفسة

(تقريبا بيشوفة من علي قناة الجزيرة)
ولجان لتاكيد سلامة المزلقان ولجان منبثقة من اللجان لتاكيد نتيجة اللجان وان العيب كان في الجزرة او في احزمة الامان
واسم مزلقان في حد زاتة دلالة علي الانزلاق
فاطبيعي انك تحاسب لتنزلق قدامة

الباشا بقي محمد منصور وزير النقل ‏قالك اية يا واد انت و هو‏ إن حادث مطروح كان حادثا قدريا‏,‏ مؤكدا أن انحدار طريق مزلقان الفوكه مطابق تماما للمواصفات والمعايير الفنية العالمية‏.‏
من وجهة نظري اعتقد انة مطابق لمعايير القرع العسلي الدولية

الي الان و الموضوع عادي جدا بلدنا مبختة بحوادث القطارات و النقل و العبارات و الطيارات و كل وسائل المواصلات علشان احنا شعب رمة وربنا غضبان علينا علشان مبنربطش الحزام

طب يا واد يا جعان اية الجديد بقي
الجديد النهاردة الساعة 6 الصبح فاتح التلفزيون وعمال اقلب واثناء مروري علي قناة المحور كان عدو الشاشة الاول معتز الدمرداش يعاد برنامجة
في المواقف العادية اقوم بتغير المحطة مباشرة ولكن لفت انتباهي انة ساكت ومش فاشخ بقة شبرين
وعمال يستمع لرجل في حوار تلفوني و الذي كان بة القادم:


فقدت زوجتى وبنتى وشقيقة زوجتى فى الحادث ،كنت معهم فى الاتوبيس ولم اكن فى
وعيى وشفت بنتى ورايا بحالة جيدة داخل الاتوبيس وماقدرتش اشيلها وكنت حاسس انها
ميتة ، رحت مستشفى مطروح قعدت يومين ، لقيتهم خدوا الجثة ليبيا بطريق الخطأ ،وانا
معايا دلوقتى جثة بنتهم ورفضت استلمها وقلت دى مش بنتى.، ويكمل الرجل حكايته
الغريبة بدموعه : بدلوا بنتى بضحية تانية وبيغطوا على الموضوع وضغطوا عليا علشان
أوافق وأستلم حد غير بنتى وأسكت ، قالولى بنتك علشان ترجع عايزة 8 شهور


ويستعطف الرجل اي شخص بان يسترجع جثة ابنتة وشهادة وفاة لكي يدفنها لكي يجد شاهد قبر يترحم عليها امامة
ويبكي كما النساء راجيا رئيس الجمهورية بان يتدخل لارجاع جثة ابنتة من ليبيا
وصوت الرجل يدل انة علي استعداد تام لتقبيل جزمة اي كلب حتي و ان كان عسكري امن مركزي اذا لمح بارقة امل في انة يستطيع ارجاع جثة ابنتة
للاسف حكومتنا اساسا مش قادرة ترجع مواطنين مصريين صاحيين و بيلعبو اتقدر ان تعود بجثة
حكومتنا غير قاردة علي حماية مراكب الصيد التي ييطلق عليها النار واغراقها و التي تخطت 16 مركب صيد من قبل خفر السواحل الليبي اتقدر ان تعود بجثة
ليبيا التي لعبت دورًا في جبهة الصمود والتحدي ضد مصر والتي انتهت بطرد مصر من جامعة الدول العربية بعد رحلة السادات للقدس،
اقادرة علي اعادة جثة
ليبيا التي في سجونها مصريين الذين قبض عليهم اثناء مرورهم إلى طرابلس ومنها إلى أوروبا اكثر من الليبيين انفسهم ولا تعلم حكومتنا عنهم شيئا او مطرمخة عليهم ما في 90 مليون غيرهم اتقدر ان تعود بجثة
نصيحتي لهذا الغلبان نط من فوق نفس المزلقان علي امل ان يلقو بجثتك في ليبيا فيلتئم شمل اسرتك اعتقد هايكون اسهل كتير

Thursday, July 17, 2008

اجدادك بنو الاهرامات و احفادهم بيلعبو في الطينة

واضح ان الحكاية متوارثة في عيلتنا
ام عن جدة
فافي الفيديو التالي
حوار تليفوني في برنامج القاهرة اليوم مع العزيز عمرو اديب
تقوم فية امي المصون
بتعديد مهازل حال السياحة في بلدنا
و التي نتفشخر في جميع المحافل الدولية اننا نملك تلتين اثار العالم
اتركم مع الدكتورة عزة رستم
سليلة اتاتورك وحفيدة الفراعنة وربيبة الاخوان المسلمين
والتي يكفيها فخرا ان انا ابنها وابو احفادها :)

الجزء الاول


الجزء التاني

Saturday, July 12, 2008

مصر يامة يا بهية وشك في الحيط وقفاكي ليا

تلاتين يوم كما ضربة علي الدماغ قضيتهم اجازة في بلدنا المحروسة هربا من نار الخليج الموقدة

املا في طراوة بلدنا وحلاوة نسوانا لا استطيع البقاء خارج مصر لفترات طويلة متصلة فقد كنت بها من منذ 6 اشهر تقريبا

فاطول مدة قضيتها خارج بنت الفاطمي لا تتعدي 7 اشهر

تلاتين يوم رمح في بلادنا كما المجنون عايز اشوف كل حاجة واقابل كل الناس لكن سعادتي الحقيقية عند رؤيتي سليلة اسرة الجعانين الجديدة فرح هانم علي سن ورمح فقد اصريت ان تلدها امها في مصر لعدم ثقتي في اطباء الخليج بوجة عام

واحمد الله انها نسخ طبق الاصل من اختها القطعية القديمة

فالبنات فضل من الله شبة امهم ولا يمتو الي بصلة فالشعر كستنائي و العيون الوان والبياض كما الجبنة القريش

نيجي للمهم بقي مصر بقت كخة يا عبلة

زحمة كما يوم الحشر

حر كدار سقر

تلوث كما لو اننا في مفاعل نووي

رطوبة كما لو انك قاعد تحت باط عامل معمار

الخلاصة بلدنا عايزة تروح الحرفيين تعمل عمرة

انا وزوجتي من هواة السينما ولنا طقوس في يوم الجمعة الا وهي الانطلاق الي السينما صباحا في سيتي ستارز نظرا لحكم الكراسي المريح بالنسبة لي وطبعا ملك ابنتنا المصون لابد وحتما تجلس في كرسي خاص بها ولا مانع من كوب فشار وبعض الماء او العصير وحاليا انضم فرح وحتما ولابد تقعد هي كمان يعني هي ملهاش نفس تتفرج

ثم بعد ذلك ملك تدخل الملاهي وتقطع نفس امها جري وراها وطبعا انا واقف متفرج فلا صحتي ولا ضهري بقو يستحملو جري ورا عيال صغيرة المهم ثم الغدا في اي مطعم في الفوود كورت وينتهي الامر بكع مرتب طبيب امتياز في شهرين في عدة ساعات المشكلة هنا فين بالرغم انك بتكع مبلغ محترم مبتعرفش تنبسط داخل القاهرة لان الزحمة غير طبيعية و المناظر اللي بتشوفها تسد النفس وسوء الخدمة يكرهك في العيشة ولاني راجل طبقي و اموت في الرفاهية ولا اطيق الزحمة و الحر

سحبت المايوة و العيال و امهم و رأسا الي جنة عامر وجنة عامر هي مارينا الساحل الشمالي وبورتو مارينا حيث الماء ازرق رقراق والرمل اصفر زهزاه وانتهي الامر بي جالس وفوقي شمسية فودافون مرتديا شورت المصايف وشبشب الرحلات المفضل وبجانبي قزازة بيبس مشبرة نافخا حلقات دخان من سجارتي

والسعادة تغمرني اعبث في الرمل باصابعي وكرشي ينام قرير العين

وملك تبني قصور الرمال حولي وانا عايم في الفريسكا

مارينا ايام عزها من عدة سنوات كان يدخلها نوعين من البشر لا ثالث لهما

يا قاطني كوكب المريخ القادرين علي دفع الزليار جنية ثمن الشالية بها او من علي اتصال باحد قاطني المريخ و يستطيع استضافتة او اعطاءة تصريح للدخول واحمد الله علاقتي مع قاطني الكواكب الاخري لا بأس بها

وعن اهل مارينا احدثكم فالنسوان زلط ملط وكلما اشتدت الحرارة كلما انحسرت الملابس

حاسس المرة الجاية هلاقيهم عملو شاطيء للعراة هي الحكاية اصلها فاضل فيها 10 سم

والشباب طالع من صالة الحديد ورازع الحقنة التمام بتاعة الحصنة

وماشي يبرطع زي الحمير البلدي
في واد هناك عامل مشروع اتوبيس مكيف و في شاشات تلفزيون الاتوبيس داخل داخل القرية نفسها لتوصيل
المارينجاوية زي الفسيخاوية كدة
الواد دة قريتلة خبر في روزا اليوسف بيقول ان سعيد بالمشروع القومي اللي عملة
وانة رحم المارينجاوية من حر المشي او قرف عربياتهم و موتسيكلاتهم
وانة اخد جايزة المارينجاوي المثالي ويا ريت نعمم التجربة دي في بلطيم, جمصة وبركة السبع

المهم قضيت عدة ايام في حضن بلد العم عامر

وطبعا لم يفوتني زيارة الاسكندرية الحبيبة

وارجو من اهل الاسكندرية افادتي في امر ما

هي المية مقطوعة عن البلد ولا اية؟؟

اصل طول ما انا ماشي علي الكورنيش شايف ناس طالعة من البحر المية بتشر منها وينطلقو يتمشو في الشارع عادي كدة
يعني عيلة اب و ام و عيالهم طالعين من البحر يركبو تاكس او ينطو في ميكروباص او يقعدو ياكلو كل دة و المية بتهر منهم
كما لو اننا في غابة استوائية
دة غير الشوارع كلها تقريبا بقت اتجاة واحد
يعني تروح مترجعش

ثم عودة الي القاهرة وزيارة اضرحة كل اصحاب محلات الاكل و الدعاء عندهم و التبرك بهم

وزيارات ميدانية لعدة مقاهي و تفحص احوال المعسل
وقرأة عدة اطنان من الجرائد و المجلات ومتابعة حال بلدنا اللي لا يسر عدو ولا حبيب
فالمصري اثبت بالدليل القاطع انة مواطن صاعقة قادر علي التكيف في جميع انواع البيئات و ظروف المعيشة

حمير ياكل
كلاب يمصمص
مية بالباكابورت يأربع

ولهذا حديث اخر