Friday, April 02, 2010

انها حقا حمرا

اليوم هو عيد ميلادي في الثاني من ابريل
وتعطي هذا اليوم زوجتي اهمية كبيرة من احتفال وتورتة وشمع وهدية ولا مانع من بعض الزغاريد
وهو ما لا اعترض علية ابدا
متبعا الحكمة القائلة اللي يلاقي دلع وميدلعش يروح النار
في الازمان السحيقة ايام الشباب الطائش كان اصدقائي يحتفلون بعيد ميلاد كل منا فاذا اتي اليوم المنشود فلابد من تورتة وشمعة وهدية للذكري ثم عام بعد عام وضغطا للنفقات ابدلت التورتة والشمع والهدية بعزومة عند احد اعمدة الكباب المشهورين في مصر والقطر العربي
وهو ما لا كنت امانعة ابدا, واستمر الحال يتدهور من تورتة الي عزومة كباب الي طبق ام علي , حتي وجدت ذات يوم شمعة ملقاة بجانب سيارتي واخبروني انها احتفالا بعيد ميلادي

علي كل حال لقد احتفلت بما فية الكفاية في طفولتي والست امي كتر خيرها تورت وجابت وشمع وولعت وحفلات في مدرستي و في البيت وعملت فا الصراحة الست ما حرمتناش من حاجة .
مر العام المنصرم بدون اي احداث تستحق الذكر فا نفس الروتين والملل حتي وان تضمنتة سفريات من ان الي اخر لدول مختلفة ولهذا حديث اخر.
اكثر ما اثر وحذ في نفسيتي هذا العام ليس تعين ابن وزير داخلية اسبق فاشل وزير للتعليم وبرنامج الكاميرا الخفية الذي يتبعة لادارة الوزارة ولا مرض كبيرنا بحصوة معتبر احتاجت للسفر الي بلاد الفرنجة وقضاء شهر بين علماء ناسا للبت في امر الحصوة
و لا حتي الحج البرادعي وصولاة وجولاتة العنترية والجمعة اللي بيصليها كل اسوع في بلد شكل وان كمنت ادعوة للصلاة في ساحة سيدي البدوي وتجربة المشبك الطنطاوي المعتبر
لكن اكثر ما ثر في بشكل غريب وترك في حلقي وعقلي اثر لا استطيع ان امحوة هو قرأتي لكتاب "حمرا"
و حمرا هذا لكاتب مغمور يدعي ايهاب طاهر هو مغمور من وجهة نظري لكن ربما من وجهة نظر اهلة الموضوع يختلف
هذا الكاتب الذي يدعي ظلما وبهتانا انة كاتب ساخر استطاع ان يؤثر في كما لم يؤثر احد من قبل
فلقد فاق في سذاجتة كتاب ساديزم الذي ظللت لعام اعالج اعراضة الجانبية بقراءة مجلة ميكي

فكاتب حمرا عفوا فهو ليس بكاتب بل عرضحالجي او محولجي نظرا لحولة يكفي الصورة التي وضعها علي الغلاف

فاذا ذكر مصطلح في كتابة اعطاك عشر معاني علي الاقل لكي يوصل اليك معني الكلمة كما لو ان من يقراء معاق ذهنيا او لسة واخد شهادة نحو الامية او من مرتادي السيدة الفاضلة سامية شرابي وبرنامجها المعروف

واذا اتي علي ذكر اسم فيلم ذكر لك الابطال واحد واحد والمخرج والمؤلف والمصور والمنتج وعامل البوفية وعامل الكلاكيت واللي عامل علي روحة اذا استلزم الامر

ومن طرائف الكاتب انة هناك من نصحة ان التريقة علي اهلة سوف تؤدي بة الي العالمية
فلم يسلم من لسانة اولادة وزوجتة واصدقاءة واصدقاء اخوة وخال اولادة واتم حسن المقال بتخصيص موضوع كام عن الست الوالدتة
التي كانت مثل الاشكيف بالنسبة لة وانها السبب في محو شخصية السيد الوالد وعند بلوغة سن المراهقة وبسبب شدة والدتة تحول الي طالب صايع ومنحرف وغشاش وغشش لجنة بحالها عندا في السيدة والدتة

والتي يشهد لها انة بسبب شدتها هذة وعند نضوجة اكتشف انة لا يستطيع ان يغش او يسرق ناسيا انة لا مؤاخذة اعترف وبعضمة لسانة انة غشش لجنة بحالها .
دة غير تخصيصة موضوع كامل للتحدث عن الدورة الشهرية لدي النساء راصص جميع المسميات لها وانواعها ومدتها واضرارها ومنافعها

حاسسني اني بقرا في احد اعداد طبيبك الخاص لكن النسخة المقززة اللي مفيهاش صور كلام بس

لا اريد ان اتدني علي الراجل اكتر من كدة لكن انا ومن موقعي هذا اقولها لايهاب طاهر وبالفم المليان حمرررررررررررررررا

ونصيحة صادقة من القلب انت تصلح لكتابة المسلسلات انسي الكتب وفكر في الدراما المصرية فهي تحتاج لمن هم علي شاكلتك

فسوف تجد فيها الخلاص والمال من العيشة الضنك اللي سيادتك اتحفتنا بوصفها لنا في كتابك
اخيرا ولست اخرا انا لم اقم بشراء الكتاب ولكن احد اصدقائي السابقين هو من اقرضني الكتاب والذي بسببة قطعت علاقتي معة
دعيت عليك يوم ميلادي يا ايهاب يا طاهر روح وانت حمرا