Tuesday, May 18, 2010

ياكلو حلاوة ياكلو جاتوة

لدي يقين راسخ ان نهايتي سوف تكون بسبب خبر اقرأة في جريدة

او في تلفزيون او وصلة لموقع اخباري يرسلها صديق لي املا في التخلص مني واراحة الكثيرين اولهم اولهم الست والدتي لايمانها الراسخ اني هاكون السبب في جلب العار للاسرة بكلامي البطال وتلسيني علي اسياد البلد الطويل فيها قبل القصير

وكلما حاولت ان انظر لتصريحات السادة الافاضل الوزراء "افاضل يعني اللي لسة فاضلين علي كراسيهم" من منظور اكثر انفتاحا وانفشاخا احس بكرشة نفس ورعشة وعرق غزير وابقي زي اللي رايح يجدد رخصة العربية ومستني كشف المخالفات

المهم يا اسيادنا وما سيدكم الا انا





البرنس اللي في الصورة دة المراسي بية مدير امن 6 اكتوبر وهو بيسلم المزغودة دي علبة الشوكولاتة
الحكاية ان مديرية الامن بتاعة 6 اكتوبر اللي اتقتلت فيها بنت ليلي غفران
عملت معرض للمسروقات وعزمت الاخوة المسروقين كل واحد يفتش وياخد حاجتة ويحط اللي في النصيب في صندوق اعانة مديرية الامن
وصادف ان احدي الاسر اصطحبت طفلتها للمعرض تقولش رايحين كوكي بارك
المهم البنت راحت متشعبطة في كم البدلة الميري لعمو اسامة وقالتلو عمو الحرامي اكل الشيكولاتة بتاعتي
راح الحج الدمعة فرت من عينة والريالة بقت علي صدرة شبرين جري علي وزير الداخلية
وقالة سايق عليك النبي والعدرا والست ام هاشم تشوف حل للمزغودة الصغيرة هاتفضحنا علشان علبة الشكولاتة
ولم يقصر السيد الوزير واخرج ورقة ب 20 جنية تدبح الكتكوت وكرمشها في ايد ابو اسامة
اطلع علي قويدر وهاتلها كيلو شوكولاتة بالفندام علي حسابي وقد كان
وانا ومن منفاي هذا اناشد السيد الحج اسامة والاسطي المعلم حبيب بعمل زيارة للست ام حمدي وتسليم عدد 2 سوتيان مقاس 48 سي
عوضا عما سرقة حرامي الغسيل منها الشهر اللي فات واذا امكن في جوز للبسة بتوع الواد حمدي مفقودين
وحتي لا اكون كمن يرفس النعمة اتوجة بالشكر للداخلية علي اهتمامها باحاسيس طفلة في الثامنة من عمرها
واامل ان يأتي قريبا دور الناس اللي في العشرينات والتلاتينات والخمسينات والسبعينات
وينظر اليهم بعين العطف ويتم صرف كيس ارواح وحتة بسطة ومتر ربسوس

Wednesday, May 12, 2010

رحيل شيخ منصر المضحكاتية


"الولد الشقي"
اذا كنت لا تعلم من هو محمود السعدني

فلا تحمل نفسك مالا طاقة لها بة وتتكبد عناء قراءة التالي
اشقي ولد عرفة العالم العربي
اذا كانت الدنيا عادلة لاستحق محمود السعدني ان يتقلد ارفع الاوسمة مش في مصر بس ولكن في الوطن العربي من النيل للفرات

واذا هناك من استحق نوبل عن جدارة وليس عن لامؤاخذة فكان السعدني اولي بها ممن لم يضيفو شيئا وحازوا من الجوائز و التقدير ما

يكفي لبناء متحف لعرضها

ان كان للسخرية اب فالسعدني ابوها الشرعي و ان كان للادب الساخر عصابة فالسعدني هو شيخ منصرها بلا منازع

افني 60 عاما من عمرة في نقل احوال وطن عربي خليجي مغربي وشرق اوسطي

لف العالم من شرقة لغربة حرفيا نام في قصور زي ما نام في زرايب العجول

ان اغلب ممثلي الكوميديا خرجو من تحت عباءة السعدني وعلي السبيل الذكر عادل امام

ومعظم رسامي الكاريكاتير في جيلة هو مكتشفهم

فقد عطي للسينما والمسرح والرواية والتلفزيون والااعة خبراتة وكتاباتة لا يوجد وسيلة اعلامية الا ولة بصمة

لم يهادن لم يطاطي كما طاطي البعض

لم يجعل خدة مداس

والحكايات و الدلائل كثيرة

مش جعجعة فاضية وبيتين شعر مكسرين وشتيمة هنا وشخرة هناك

واطلق علي نفسة صفة الشاعر المناضل كما يحب للبعض وصف نفسهم بما ليس فيهم

كان اول من وقف في وجة ايران في اواخر السبعينات وقال ان الخليج عربي وليس فارسي واصدر مجلة من داخل ابو ظبي

بعد ان كانت ايران تعتبر الامارات من ملحقاتها وتطالب بها واسماها مجلة الخليج العربي

عمل السعدني في كل الدول الخليج بل وضع اسس الصحافة في هذة الدول وقام بتعليمهم الف باء صحافة وتتلمذ علي يدية اغلب من اصبحو اليوم من اصحاب الجرائد والمجلات


وانا شخصيا ادين بالفضل للسعدني فهو السبب في حبي للقراءة منذ اكثر من 20 عاما
هو الوحيد الذي اذا قرأت لة اضحك حتي اكاد اشعر باقتراب دنو اجلي من قلة الهواء

الوحيد الذي قرأت كل كتاب لة علي الاقل 3 مرات

الوحيد الذي لا يخونة التعبير ولا يفلت لكتبة زمام

وابحث عن اي مقال لة او كلمة منشورة في اي مكان

فمن لم يقرأ للسعدني فهو لم يقرأ بعد الادب الساخر


اما الان فقد توفي عميد الادب الساخر منذ اسبوع مضي

وزادت مساحة الكأبة مرة اخري

واغلقت الصفحة الاخيرة في حياة كاتب قلما يجود الزمان بمثلة