Tuesday, March 20, 2012

لا يأس مع الحياة ولا حياة مع الاخوان

يتباهى الاسلامجيه باقتراب الإخوان من السلطة في مصر، وتعبيرهم عن هذا الامر في مصر و الخليج ملحوظ،

الذين تعلمو السكوت والتقية طويلا، فهم يعتقدو ان مصر علي ابواب خلافه جديده تحكمها دوله دينيه جايز مصر الان علي ابواب حكمها الاخوان و السلفيين لكن هي مرحله المخاض والتي تسبق الولاده فربما يأتي الجنين من فصيل اخر،

وقد يأتي مولود مرتبك مفضوح فالاخوان يعانو من صدمه وصول السلطه لايديهم بهذه الطريقه و السرعه.

المعارضة فن و هندسه والسلطة علم وفن مختلف تماما، ولاعبي المعارضة في الاغلب لا يجيدو فن السلطه حينما تهبط علي الرؤوس فجأة

كما نكتشف دائما أن قوه وحرفه المعارضة قد لا تجيء بسلطة بديلة قادره علي الحكم،

والادله و النماذج كثيره كما الشيوعية والثورة السورية فالمعارضه محترفه خطابه لا فعل. في حالات قليله جدا قد يمكن ان يصبح الناقد فنان مبدع رغم حرفيه نقده وملاحظاته الفنية، وينعدم نجاح المعارضه الداجنه تحت الحكم الديكتاتوري مهما كان خطابها مشبع بالخطب و التصريحات العنتريه المثيره، لأنها مؤسسه على هدم ما هو قائم وليس بناء بديل. حركة الإخوان صوت معارض له وزنه وتصريحات ومواقف مبهرجه مثيره ، واجتذبت تابعين ومحبين علي مستوي العالم العربي وحصرت العضويه بشروط مدققه ، إلا أن الصدمه كانت في اقتراب السلطة من ايديهم بدون سابق انذار، مما وكشف عوراتهم و تخطبهم، فهم لم يتخيلو او يستعدو يوماً لوضعية مشابهه، وكانايمانهم العميق أن السلطة ستكون لهم عبر اختراق قوائم الدوله والنمو من خلالها وليس سقوط النظام المفاجئ واختفائه الكامل , الجماعه لاعب محترف في المعارضه، بينما كل الدلائل تقول علي انهم فاشلون في لعب دور النظام وهو ما نراه يوميا بشكل مستمر فلا خدمات الدوله تحسنت ولا شرعت قوانين تعيد قدر يسير يجعل المواطن يشعر ان هناك ثوره قامت بل العكس تماما . حاله من التراخي و المهاترات تلقي بظلالها علي مجلس

اغلب اعضائه كانو معتقلين او مهمشين او في حاجه لعمليه تجميل.

اغلب الظن انهم لن يستمرو في الحكم وسيتم انزالهم من سدتة  سواء بانقلاب او اغتيال  واعادتهم للسجون فالدوله العميقة مازالت في قوتها و عنفوانها وليست رخوة كما  في السيناريو الايراني او التركي

فانهم في حال استمرو في الحكم فلن يتركوه بشتى الطرق وسيكون شغلهم الشاغل البقاء في الحكم وليس تنمية الدولة

8 comments:

  1. افهم من كلام حضرتك انك منتظر منهم انهم يصلحوا اللى فسد فى 60 سنة فى 60 يوم !!! خليك موضوعى شوية !دول حتى لو معاهم سحرة فرعون وسحرةالعالم كله مش هيقدروا!

    ReplyDelete
  2. :))
    بيحكمونا دلوقتي تحت بند وتفعيل نظرية
    اعملك ايه يابا ماانت السبب ساجعة وحلوة مااشربش ليه
    :))))

    ReplyDelete
    Replies
    1. عالم طفسه يا ست الكل :)

      Delete
  3. يا عم الانونيموس
    يعني انت سبت اللي اتقال كله ورديت علي اخر سطر.
    ولا ده اللي عرفته تفهمه والباقي استعصي علي مخك اللوزعي؟

    ReplyDelete
  4. ونفهم من ده ان الاخوان فصيل منفوخ ع الفاضى

    ReplyDelete
  5. لا جدال أنه عند سقوط أى نظام وحدوث فراغ سياسى تقع السلطة فى يد الكيان المنظم التالى وهو ما حدث مع الأخوان نتيجة حدوث فراغ سياسى وفشل المعارضة منذ أيام مبارك فى تدشين تنظيم وكوادر منتشرة ومتفاعلة مع الناس وانتفاء وجود بديل غير الأخوان يملأ فراغ السلطة أضف الى ذلك سلبية المصريين واتكالهم على البطل المنتظر الذى سيأتى ويخلى الدنيا بمبى بدون ان يتعب المصريين فى شىء وهو أرث ثقيل ورثناه منذ الأزل وتجدد بصورة واضحة أيام عبد الناصر .....يبقى البديل الأن فى كلمتين: التخلص من السلبية -وسيادة ثقافة روح الفريق فى العمل -واصدار القرارت بالتوافق(Consensus)-وأن يدرك الشباب أن لا أمل فى الشخصيات البارزة على الساحة لأختلاف فكرها وتجمده عند حالة الزعيم وهو ما ظهر جليا فى فشل أى تحالف بين من يطلق عليهم مرشحى الثورة فى الأنتخابات وعلى الشعب أن يبدأ فى أفراز ونقد كوارد جديدة تحمل همومه وتدافع عن مصالحه مع أستمرار الرقابة الشعبية عليهم ....غير كده الموضوع فاكس...أه هذا بالأضافة لأعتماد مبدأ"WIN win situation- instead of Win lose situation"

    ReplyDelete
  6. السياسه في مصر تمام زي الرياضه عندنا بالظبط حتي في الالعاب الجماعيه كل اللاعبين بتلعب فردي ومعندناش سياسه الفريق الكامل واللي كل واحد له دور كله بيلعب لاسمه هو وبس ومحدش قادر يستوعب انه مهما كانت مهاراته مستحيل يكون هو الفريق والاخوان زي ماقلت لاعب في فريق المعارضه مهما كانت قوته مجرد لاعب مش هيعمل شغل الفريق كله

    ReplyDelete

بعبع وقول اللي في نفسك يا خويا